You Are Here: Home » اخر الاخبار » اشهرت إسلامي علي يد هذا الرجل

اشهرت إسلامي علي يد هذا الرجل

قد يتبادر لذهن القارئ عندما يقرأ عنوان هذا المقال،بأني كنت أُدين بعقيدة اخري غير الاسلام ثم ارتدت عنها واعتنقت الاسلام، والحقيقة هي إني مسلمة بالوراثة لأبوين وجدين مسلمين حتي الجد السابع كما كشفت لنا شجرة العائلة ،وعند بلوغي سن العاشرة وقعت لي حادثة كان لها عظيم الأثر في رحلة بحثي عن ذاتي وعن عقيدتي التي أنتمي لها بالوراثة. حيث وقع تحت يدي بالصدفة كتابا يحمل أسم:
The 100 Ranking of The” Most Influential Persons in History
لكاتبه “مايكل هارت” كنت معاقبة في حجرة مكتب مديرة المدرسة لمدة ساعة كاملة وقت الفسحة لعدم إرتداء رابطة العنق،فلم اجد ما يهون علي ساعة عقابي هذا والغيظ كاد ان يتملكني وانا اسمع صوت اصدقائي وهم يلعبون وتتعالي ضحكاتهم غير ذلك الكتاب الملقي امامي علي الطاولة، كان كتابا ضخما جدا تتعدي صفحاته الخمسمائة صفحة أعتقدت في بادئ الامر انه احد كتب الإنجيل القديمة لأن مديرة المدرسة كانت راهبة، فبدأت التصفح فيه صفحة وراء صفحة والدقيقة وراء الدقيقة حتي تعدت ساعة عقابي إلي اكثر من ربع قرن وانا مازلت اقرأ في هذا الكتاب وأحتفظ بالنسخة المعدلة منه كاشهادة لإشهار اسلامي أستشهد بها من حين لأخر .

قائمة هارت والخالدون المائة

إحتوي كتاب مايكل هارت وهو عالم فضاء أمريكي حيث كان مهتما بالتاريخ علي قائمة تضم مائة شخصية كانت ومازالت الاكثر تأثيرا في تاريخ البشرية، حيث تناول في قائمته بحثا مدعما بالوثائق التاريخية عن كل شخصية من الشخصيات المائة واهم أعمالها وتقييم معاصريها لها ثم عرض الاسباب التي جعلته يضعها علي هذا الترتيب علي قائمته، وكانت المفاجئة عند قرأتي لقائمة هارت إنه وضع محمدا رسول الاسلام الي الناس كافة علي رأس الشخصيات الاكثر تأثيرا في تاريخ البشرية، وجعل عيسي عليه السلام رسول المسيحية في المركز الثالث، وموسي عليه السلام رسول اليهودية في المركز الخامس عشر .
حيث علق هارت على إختياره لمحمدا وقال: ” إن إختياري لمحمدا ليكون الاول في أهم وأعظم رجال التاريخ قد يدهش القراء ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح علي المستويين الديني والدنيوي وأتمها” فهناك رسل وأنبياء وحكماء بدأوا رسالات عظيمة ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم كموسي في اليهودية. ولكن محمدا هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية وتحددت أحكامها وآمنت بها شعوبا بأسرها في حياته،لانه اقام جانب الدين دولة جديدة وبهذا يكون نجح في المجال الدنيوي ايضا.حيث وحد القبائل في شعب والشعوب في أمة ووضع لها كل أُسس حياتها ورسم امور دنياها،ووضعها في موضع الانطلاق الي العالم وهذا كله في حياته ايضا فهو بذلك الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية وأتمها ..!!
فمن آراء مايكل هارت عن محمدا رسول الاسلام والذي انتمي إليه بالوراثة بدأت رحلة البحث عن ذاتي وعن عقيدتي في مرحلة سنية مبكرة من العمر حيث بدأت ابحث عنه في كل كتاب سطر به اسمه فقرأت “عبقرية محمد” لعباس محمود العقاد.. و”محمد صلي الله عليه وسلم” لتوفيق الحكيم وايضا السيرة المحمدية و حياة محمد وشخصية محمد ومحمد خاتم الانبياء. حتي عرفت من هو محمد الرسول ومحمد الإنسان ومحمد القائد العسكري العظيم ومحمد رجل الاقتصاد الاول في عصره ومحمد الحبيب ومحمد الزوج ومحمد الأب ومحمد الوفي لأصدقائه ومحمد الحنون البار بأهله ومحمد الديمقراطي الذي ترك الامر بين المسلمين شوري ولم يفرض علي المسلمين خليفا او وريثا من بعد وفاته. عرفت من هو الرجل الحقيقي الذي تجمعت فيه كل معاني الرجولة والشرف والأمانة، فلم يفشِ سرا، ولم يساوم إمرأة لجأت إليه، ولم يعاير احدا بنقطة ضعفه، ولم يكن ابدا في يوم عبدا لمقعده او عبدا لمنصبه، او عبدا لشهوته.. ولكنه كان عبدا صالحا لله ولرسالته. فلذلك إستحق محمدا ان يكون أول المائة علي قائمة هارت وخاتم الانبياء والرسل علي قائمة رب السموات والارض. واول رجلا علي قائمة الرجال في حياتي قبل ابي واخي وزوجي، والرجل الاكثر تأثيرا في حياتي والذي جعلني ان اشهر اسلامي علي يده وانطق الشهادتين بعقلي قبل قلبي ولساني .

محمدا المفترى عليه من أتباعه قبل اعدائه

يتلقي الرسول الكريم والدين الاسلامي وعامة المسلمين ضربات موجعة هذه الايام ضربة تلو الاخري وللاسف يتلقونها علي يد اتباع هذا الدين وبعض من فسره علي هواه لخدمة اغراضة الشخصية وطموحاته السياسية فكم من الجرائم اللانسانية واللاخلاقية والارهابية ترتكب بأسم دين محمد وجهاد محمد وفكر محمد وهو الصادق الامين البرئ من دمهم آجمعين .. طائرة يتم خطفها وعلي متنها مئات الابرياء لكي يقتل بها آلاف الابرياء تحت اسم محمد، ومجنون احمق يقود عربة مفخخة ويدخل بها في سوق مزدحم بالمسلمين الابرياء لان هذا سني وذلك شيعي ، وآخر يفجر كنيس ويمنع بناء كنيس بأسم دين محمد وحوريات الجنة السبعين، وتخطف قاصر بأسم الدين، وتُختن طفلة وتدمر حياتها الزوجية والجنسية بأسم الدين، والطامة الكبرى علماء وأساتذة في الدين يفتنون الناس بالفتن يطلقون عليها فتاوى دينية تحط من قيمة الدين يفترون علي الرسول كذبا، هذا يتحدث عن إرضاع الكبير وذلك يتبرك ببول الإبل، ونسوا ان محمدا ما هو إلا بشرا مثلنا وما يميزه عنا ” انه لعلى خلق عظيم” . وعندما يتفوه جاهل او حاقد من أهل الغرب او حتى الشرق بكلمه تسيئ الي الاسلام او المسليمن او يأمر بحرق القرآن الكريم او يهدد بضرب الكعبة او ينتج فيلما سينمائيا تصرف عليه منظمات الصهاينة العالمية مستغلة احداث سبتمبر وغيرها لضرب الاسلام في مقتل ويلعب في ملعبه هو الاخر تقوم قيامة المسلمين ولا تهدأ وتخرج المظاهرات في الشوارع والميادين العربية والاسلامية حارقين الاعلام والمتاجر والسفارات في لحظة غضب عمياء نسوا فيها ان للبيت رب يحميه وان القرآن الكريم هو الكتاب السماوي الوحيد الذي تعهد الرحمن بحفظه حيث قال: ” إن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون” وللاسف لم تثور ثائرة المسلمين من اجل إهانة اتباعه له والمتاجرة بنصوصه وآخرها الازهر الشريف رفض تكفير “داعش” رغم كل المجازر التي ترتكبها بأسم الدين علي الرغم من تكفيرهم لجماعة الاخوان المسلمين واطلقوا عليهم خوارج هذا العصر رائحتهم عفنة لانهم كانوا معتصمون هم ودراويشهم في ميدان عام يطلبون حقا سياسيا لا دينيا بأسم الدين.فكم من الجرائم العظيمة ارتكبت في هذا العصر اسوأ عصور الاسلام بأسم الدين .

محمد المنصور من غير المسلمين

عن محمدا قيل الكثير من مشاهير وعظماء العالم من غير المسلمين حيث قرأوا عنه وقيموه من منظور تاريخي بعيد تمام البعد عن العنصرية ويتسم في نفس الوقت بالشفافية والمصداقية بعد ان درسوا شخصية هذا الرجل العظيم واعطوه حقه من التقدير والثناء علي رسالته ومن هؤولاء:

المهاتما غاندي : إردت ان اعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر، لقد اصبحت مقتنعا كل الاقتناع ان السيف لم يكن الوسيلة التي اكتسب الاسلام من خلالها مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته هي التي مهدت له الطريق وتخطت له كل المصاعب وكلما ادرس اكثر اجد ان قوة الاسلام لاتكمن في السيف.
برنارد شو : إن العالم احوج مايكون الي رجل في تفكير محمد هذا النبي الذي وضع دينه دائما موضع إحترام وإجلال فأنه اقوى دين علي هضم جميع المدنيات خالدا خلود الابد وإني اري الكثير من بني قومي قد دخلوا هذا الدين عن بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في قارة أوروبا . فارجال الدين في القرون الوسطى ونتيجة للتعصب والجهل رسموا لدين محمد صورة قاتمة واعتبروه عدوا للمسيحية، وبعد دراستي لمحمد يجب ان يسمى منقذا للبشرية وليس عدوا للمسيحية

.
ليو تولستوي: يكفي محمدا فخرا انه خلص امة ذليلة دموية من مخالب الشر وشياطين العادات الذميمة وفتح لهم طريق الرقي والتقدم وان شريعة محمد سوف تسود العالم لإنسجامها مع العقل والحكمة، وانا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله لتكون اخر رسالاته علي يده

.
شاعر ألمانيا “غوته” : كلما قرأت القرآن شعرت ان روحي تهتز داخل جسمي وبحثت في التاريخ عن مثل اعلى لهذا الانسان فوجدته في النبي العربي محمد وان التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الاسلامية واننا اهل اوروبا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد الي ما وصل اليه محمد ولن يتقدم عليه احد

.
كارل ماركس: جدير بكل ذي عقل ان يعترف بنبوة محمد وانه رسولا من السماء إلي الارض هذا النبي إفتتح برسالته عصرا للعلم والنور والمعرفة وبما ان التعاليم التي قام بها هي وحي من الله فقد كان عليه ان يمحو ما كان متراكما من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير

.
آرنولد توينبي : انني ادعو العالم الي الاخذ بمبدأ المساواة الاسلامي في عقيدة التوحيد التي جاء بها الاسلام فهي اروع الامثلة علي فكرة توحيد العالم وإن في بقاء الاسلام املا للعالم كله .

آن بيزيت : هل تقصد ان تخبرني ان رجلا في عنفوان شبابه لم يتعد الرابعة والعشرين من عمره بعد ان تزوج من امراة اكبر منه بكثير وظل وفيا لها طيلة 26 عاما وعندما بلغ سن الخمسين ذلك السن الذي تخبو فيه شهوات الجسد تزوج لاشباع رغباته وشهواته..!! ليس هكذا يكون الحكم علي حياة الاشخاص.. فلو نظرت الي النساء التي تزوجهن لوجدت ان كل زيجة كانت سببا اما في الدخول في تحالف لصالح اتباعه ودينه او المرأة التي تزوجها في حاجة ماسة للحماية

.
شاعرة الهند ساروجني ندو : يعتبر الاسلام اول الاديان السماوية مناديا بالديمقراطية وتبدأ من المسجد عندما ينادي للصلاة يسجد القروي والملك جنبا الي جنب اعترافا بإن الله اكبر وما ادهشني هو هذه الوحدة غير قابلة للتقسيم والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي اخا للاخر

.
جيبون أوكلي : ليس انتشار الدعوة الاسلامية ما يستحق الانبهار، وانما إستمراريتها علي مر العصور فمازال الانطباع الرائع الذي حفره محمدا في مكة والمدينة له نفس الروعة والقوة في نفوس الهنود والافارقة والاتراك حديثي العهد بالقرآن رغم مرور 12 قرن من الزمان، لقد استطاع المسلمون الصمود يدا واحدة في مواجهة فتنة الايمان بالله رغم انهم لا يعرفوه الا من خلال العقل والمشاعر الانسانية

مستر سنكس ( مستشرق امريكي ) : ظهر محمدا بعد المسيح بخمسمائة وسبعين عاما وكانت وظيفته ترقية العقول بإرجاعها الي الاعتقاد بإلهه واحد وبحياة بعد الحياة وان الفكرة الدينية الاسلامية خلصت العقل الانساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان ولقد توصل محمد بمحوه كل صور المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق وتخليص الفكر الانساني من عقيدة التجسيد الغليظة

.
هدى إسماعيل ( نكرة غير معرفة بأل ) : الذي بيني وبين الله لا يعلمه غير الله ولكن الذي بيني وبين محمد رسول الله لابد وان يعلمه كل الناس
” اشهد ان لا إله إلا الله وان سيدنا محمد رسول الله “

About The Author

Number of Entries : 294

Comments (3)

  • حسن عبد السلام

    انها مقالة طيبة وهي بمثابة مرجع يتعلم منه الكثير.

    Reply
    • Hoda Ismail

      هذه المقالة جزء من الحقيقة التي يحاول ان ينكرها الغرب عن محمدا رسول المسلمين

      Reply
  • Salah Salem

    بارك الله بك كثيرا على هذه المقالة التي تكشف عن إتصاف المفكرون العقلاء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم

    Reply

Leave a Comment

© 2011 Powered By Hostallover

Scroll to top